السياحة في الأردن

لطالما كانت المملكة الاردنية الهاشمية مقصدا يجذب الرحالة القدمى قديما، ولا تزال كذلك بالنسبة للجيل الجديد من زوارها بفضل ما تجمعه المملكة في ثناياها من مزيج بين المعاصرة والعراقة من وادي رم الخلاب والاثار الشاهدة على حضارات الماضي المهيب الى أجواء المدينة الصاخبة التي تحياها العاصمة عمان يمكن القول أن الاردن وجهة فريدة تقدم لزائرها مناظر مذهلة ووسائل راحة رائعة وطعاما لا مثيل له.
بدأ اسم الاردن يلمع كوجهة سياحية عالية وقد شهد في السنوات الماضية ثورة في انتشار الفنادق الفاخرة في عمان والبتراء والعقبة والبحر الميت سواء كنت تبحث عن رحلة تحمل فيها حقيبتك على ظهرك لتنتقل على قدميك أو أردت الاسترخاء وتدليل نفسك بخدمة الفنادق الفاخرة، ستجد المملكة الاردنية الهاشمية المقصد الملائم لما تبحث عنه.
• تعد السياحة من أهم القطاعات الدافعة للنمو الإقتصادي في الأردن، ومع وجود ثروة فريدة من التنوع في المعالم التاريخية والأثرية والطبيعية والبنية التحتية السياحية المتقدمة، يمتلك الأردن بالفعل قاعدة من الامكانيات السياحية التي يمكنه البناء عليها لإنشاء شبكة سياحية متينة ومزدهرة.
• إن الجمع بين بيئة مستقرة، والتوسع العالمي المستمر في السياحة، بالإضافة الى زيادة أعداد الراغبين بالسفر وزيادة الإقبال على التجارب السياحية التي يقدمها الأردن، تشكل جميعها فرصاً جديدة لزيادة أعداد الزوار وإطالة مدة إقامتهم ونسبة إنفاقهم. وتتطلب الاستفادة من هذه الفرص والسعي لتحقيق رؤية الأردن الطموحة والإجراءات الاستراتيجية ذات أولوية عالية، وتحدد الاستراتيجية الوطنية للسياحة 2022-2018 هذه الإجراءات وخارطة الطريق للسير بهذه الرؤية وِتحسين قدرة الأردن التنافسية في مجال السياحة والعودة إلى النمو.
• مساهمة قطاع السياحة مليار دينار في العام 2021
• وساهمت السياحة بأكثر من 14% من الناتج المحلي الإجمالي الأردني لعام 2019
• توفر السياحة(51536 ) وظيفة عمل والتي تشكل 2,28% من إجمالي سوق العمل الأردني.
• وكما توفر ( 150) ألف فرصة عمل غير مباشرة في المملكة.
أهم المواقع السياحية في الاردن البتراء
تُعدّ البتراء أحد عجائب الدنيا الجديدة، وقد تمّ اختيارها كأحد مواقع التراث العالميّ في عام 1985م، وهي مدينة منحوتة في الصخر الورديّ.
قلعة الكرك
هي قلعة صليبيّة شُيّدت عام 1132م، وتتألّف من برج، وعدّة ممرات، وغُرف، وقد خضعت لسيطرة صلاح الدين الأيوبيّ عام 1188م، ثمّ استُخدمت لاحقاً من قِبل المماليك والعثمانيين.
قصر عمرة
بُنيَ قصر عمرة في القرن 8م، ويقع في محافظة الزرقاء، وهو قصر صحراويّ أُدرجَ في قائمة اليونسكو للتراث العالميّ عام 1985م.
أم الرصاص
هي موقعٌ أثريّ في الصحراءِ الأردنية، وتقع ضمن حدود محافظة عمّان، وتتميّز بطابعٍ معماريّ يمزج بينَ الفترة البيزنطيّة والإسلاميّة المبكّرة، وقد استُخدمَ هذا الموقع كقاعدة عسكريّة من قبل الرومانيين.
حمّامات ماعين
تقع على بُعد 35كم جنوب غرب مادبا، وهي ينابيع وحمّامات مائية ساخنة تُستخدم للعلاج والترفيه.
جبل نيبو
يُعدّ جبل نيبو منطقة دينيّة للمسيحيين، وقد بُنيَت فيه كنيسة صغيرة في القرن 4م، ويطلّ الجبل على البحر الميت، ووادي نهر الأردن، وأريحا، وتلال القدس البعيدة.
المغطس
يقع شمال البحر الميت، ويُعدّ أحد الأماكن الدينيّة المقدّسة لدى المسيحيين، وقد صُنّفَ كموقع للتراث العالميّ لليونسكو.
السلط
والتي هي بمثابة عاصمة للبلقاء، فهي معروفة بجمال عمرانها وبتراثها الغني والمتنوع،اذ أن زيارة محافظة البلقاء تشكل رحلة سياحية متكاملة وبتنوع طبوغرافي ومناخي وبيئي وديني وتاريخي (اثري وتراثي).
قررت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، خلال دورتها الـ 44 المعقودة في الصين "افتراضياً"، الموافقة على إدراج مدينة السلط " مدينة التسامح والضيافة الحضارية" على قائمة التراث العالمي وتوجت السلط بهذا اللقب في عام 2021 .
ويشار الى أن المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي في الاردن يبلغ عددها ستة مواقع هي: البتراء، قُصير عمرة، أم الرصاص، وادي رم ، المغطس، بالإضافة الى مدينة السلط المدرجة حديثاً (ام 2021).