...

منطقة الرميمين

جاء اسمها من الفعل رم ، ويقال رم البناء : أصلحه ، الرميم : البالي ، ولعل أصل التسمية تصغير كلمة رامين السريانية على الطريقة العربية وتعني المرتفعات أو تصغير رمان وهذا تفسير محتمل نظراً لكون الرميمين مجاورة لبلدة الرمان ، وقد ورد ذكر الرميمين في سجلات الدولة العثمانية في النصف الأول من القرن السادس عشر ، وظهرت كتجمع سكاني في خرائط عام 1947 م . تقع الرميمين الى الشمال الشرقي لمدينة السلط وتبعد عنها 14.7 كم ، وتمتازبوجود مجموعة من الينابيع والشلالات التي تضفي على طبيعتها الحرجية جمالاً مميزاً . تبلغ مساحة منطقة الرميمين 5.99 كم 2 نسبتها 5.5 % من مساحة بلدية السلط الكبرى ومساحة التنظيم فيها 2.1 كم 2 بنسبه 45 % من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي الرميمين عام 1969 م وأصبحت بلدية عام 1979 م ويصل عدد سكانها الى حوالي 2952. وتشمل الرميمن عدة بلدات هي : - •جلعد : لا يعرف أصل اسمها ، ويقال جلعد الابل : الصلب الشديد ، جلعادا : الاسم القديم لجبال عجلون . المنطقة مسكونة منذ القدم ويدل على ذلك الآثار الكثيرة الموجودة فيها والممثلة لمختلف العصور إذ يوجد فيها مدفن روماني وخزانات ماء آبار ومدافن تعود للعصرين الروماني والبيزنطي وبقايا جامع يعود للعصر الأموي ومعاصر زيت ومطاحن قمح نعود للعهد الأيوبي وقد أقيمت جلعد على سطح يطل نحو الشرق على ارتفاع حوالي 620 م . •الوسية : الوسي : الاستواء ، الا أن الوسية لا تقع في منطقة مستوية . لم تكن البلدة موجودة حتى بداية الستينات من القرن العشرين .


...

منطقة اليزيدية

قيل أنها سميت بذلك نسبة الى يزيد بن معاوية الذي كان قد نزلها، والبلدة حديثةإذ لم يكن لها وجود قبل الخمسين من القرن الماضي ، أقيمت على ظهر ارتفاعه عن سطح البحربين 850 – 920 م ، وتقع الى الشمال الشرقي من مدينة السلط وتبعد عنها 8.1 كم . تبلغ مساحة منطقة اليزيدية 4.31 كم 2 وبنسبة 1.4% من مساحة بلدية السلط الكبرى وتبلغ نسبه مساحة التنظيم فيها 100 % من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي اليزيدية عام 1972 م وبقيت كذلك حتى بداية مشروع دمج البلديات عام 2001 م ، ويقارب عدد سكانها 1344 نسمه .


...

منطقة علان

تذكر المصادر أن اسم المنطقة ينسب لأمير حكم المنطقة اسمه علان ، وذلك عقب الفتح الاسلامي ، وفي اللغة فأن العلاني هو الظاهر أمره وجمعها علانيون ، والعلانية هي الجهر ذكرت المصادر التريخية ان قرية علان كانت تابعة لناحية السلط في القرن السادس عشر ، وفي بداية القرن التاسع عشر ذكر بأنها كانت خربة ثـــم ظهرت علان عام 1947 كمركز عمراني متجمع . تقع علان الى الشمال من مدينة السلط على بعد 12.1 كم كمها ، وقد أقيمت البلدة فوق سفح يطل شمالاً على ارتفاع 560 – 700 م وتتميز بوجــــــود الينالبيع والطبيعة الخلابة حيث تكثر فيها الغابات الحرجية وتتميز بزراعة أشجار الزيتون والمحاصيل الحقلية الموسمية ومن المعطيات الحضارية الموجودة بالمنطقة كلية الاميرة رحمــــــــة الجامعية التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية ومركز البحوث العالمي للسنكروترون ( سيسامي ) . تبلــــــــــغ مساحة منطقة علان 6.02 كم 2 وبنسبة تقارب 5 % من مساحة بلدية السلط الكبرى أما مساحة التنظيم فيها فتبلغ 2.8 كم 2 وبنسبة 75 % من مساحة المنطقة تأسس مجلس قروي علان عام 1965 م وأصبحت بلدية عام 1974 م ويصل عدد سكانها حوالي 6000 نسمة . وتشمل منطقة علان : •أم العمد جاء اسمها من كلمة العمود وجمعها أعمدة وعمد ، والعمود هو ما يقوم عليه البيت ، وقيل ان سبب التسمية هو أن المنطقة كانت عامرة ببيوت الشعر ذات الأعمدة المرفوعة، وقد ذكرت في بدايات القرن السادس عشر كقرية تابعة لناحية السلط . وقد اقيمت بلدة ام العمد فوق ظهر شبه سهلي يطل على منخفض الصبيحي / سوميا وبارتفاع عن سطح البحر حوالي 820 م وتبعد عن السلط 12.1 كم . •الديرة جاء اسمها من كلمة الدير ، والديرة هي جمع دير وسميت بذلك لوجود آثار لأديرة قديمة في المنطقة. والديرة الحالية بلدة حديثة نسبياً إذ سكنت في الستينات من هذا القرن ، واقيمت على سطح يطل نحو الشمال حيث الصبيحي / سوميا ، وتتكون من الديرة الشرقية والديرة الغربية بمعدل ارتفاع يقارب 725 م وتبعد عن السلط 13.9 كم .


...

منطقة عيرا

جاء اسمها من العير : كل ناتيء في مستو ، ويقال العير : اسم جامع لكل قافلة وعيرا كلمة سريانية أيضا بمعنى المستيقظ أو النابة ولعل العير بمعنى الجبل أو النائي أو عيرا بمعنى المستيقظ أو النابه هي الأقرب لسبب التسمية ، وقد ذكرت عيرا في بداية القرن السادس عشر في السجلات العثمانية . أقيم مركز البلدة على قمة تلة شبة مستديرة ارتفاعها 620 م جنوب مدينة السلط على مسافة 13.6 وهي من المناطق الشفا غورية ، تمتاز بزراعة الخضروات وبها مساحات كبيرة مغطاة بالشجار الحرجية . تبلغ مساحة منطقة عيرا حوالي 4.86كم 2 وبنسبة 5% من مساحة بلدية السلط الكبرى وتبلغ مساحة التنظيم فيها 1.7 كم 2 وبنسبة 41 % من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي عيرا عام 1975 م وأصبحت بلدية عام 1985 م ويتجاوز عدد سكانها 4100 نسمة .


...

منطقة وادي الحور

تقع منطقة وادي الحور الى الشمال الشرقي من مدينة السلط وتبعد عنها 9 كم ، وتمتاز بارتفاعها وقلة وعورتها ، ووجود مساحات كبيرة مغطاة بلأشجار الحرجية ، ويمر وادي الحور بشرق الحديب ويسمى وادي الشباك أيضا ويرقد وادي الصايغ رافد وادي الرميمين . تبلغ مساحة منطقة وادي الحور 7.56 كم 2 مشكلة ما نسبته 2.2 % من مساحة بلدية السلط الكبرى وتبلغ مساحة التنظيم فيها 100 % من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي وادي الحور عــــام 1982 م وأصبحت بلديـــة عـــام 1997 م ، وقد وصل عدد سكانها حوالي 2844 نسمة . وتشمل وادي الحور عدة بلدات هي : •الحديب : جاء اسمها من الحدب : الغليظ المرتفع من الارض ، والحدبة من الارض ما أشرف وغلظ ، ولم تكن المنطقة معمورة في الأربعينيات من القرن الماضي . تقع على ارتفاع حوالي 900 م ولم يرد ذكرها في التعداد السكاني لعام 1961 م . •المضري : سميت البلدة بهـــذا الاسم نسبة الى الشيخ محمد المضري صاحب المزار ( المقام ) الموجود في البلدة ، ومضر : هي القبيلة العربيى المعروفة وسمي بهذا الاسم لانه كان مولعاً بشرب اللبن الماضر أي الحامض ويوجد في البلدة بقايا جامع مهدم أبعاده 9×7 م تقريباً بني من حجارة مختلفة الأحجام وبعضها منحوت ، وضمن الردم مجموعة من القبور القديمة ، وعند المقام شجرة بلوط عمرها نحو 400 عام أو أكثر ، مما يدل على قدم المقام ، والبلدة الحالية حديثة ففي عام 1947 لم تكن مأهولة بالسكان . •الزعتري : جاء اسمها من السعتر أو الصعتر ، وهو ما يعرف باللامية بالزعتر ، والزعتر نبات مــــن فصيلة الشفويات طيب الرائحة ومن الأرجح أن الاسم مشتق منه .


...

منطقة زي

تعني بالعامية الشبيه أو المثل ، وقيل أن اسمها جاء من إسم قائد روماني ( زاي ) أو ( زي ) . تقع زي شمال مدينة السلط وتبعد عنها 9.9 كم وتحتضن بقايا أثرية من الحجارة والاعمدة يحمل بعضها نقوشاً جميلة يعود بعضها للعصر البيزنطي وبعضها للعصر الإسلامي وهي عبارة عن أرض مرتفعة تشرف على غور الاردن وجبال الضفة الغربية وجبال عجلون . تبلغ مساحة زي 11.47 كم 2 وبنسبة تقارب 10 % من مساحة بلدية السلط الكبرى أما مساحة التنظيم فتبلغ 2.5 كم 2 وبنسبة 32% من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي زي عام 1982م وأصبحت بلدية عام 1993 ويصل عدد سكانها الى حوالي 3600 نسمة 2 .


...

منطقة يرقا

ذكرت بعض المصادر أن اسمها جاء من الفعل رقى : ارتفع وسما ، ويقال رقي في الجبل بمعنى صعد ، وقد ورد اسم يرقا في السجلات العثمانية في النصف الأول من القرن السادس عشر باسم يرقه وبرقه وبرقا وظهرت في خرائط ع ام1947 كتجمع سكاني . تقع منطقة يرقا جنوب مدينة السلط على ارتفاع بين 510 – 650 وتبعد عنها 9.6 كم ، وتمتاز بطبيعتها الشفا غورية ووجود مجموعة من الينابيع والجداول ، كما تمتاز بزراعة المنتجات الحقلية الموسمية . تبلغ مساحة المنطقة 5.72 كم 2 وبنسبه 502 % من مساحه بلدية السلط الكبرى ، وتبلغ مساحة التنظيم 209 كم 2 وبنسبة 70 % من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي يرقا عام 1968 م وأصبحت بلدية عام 1983 م ، ويتجاوز عدد سكانها 5856 نسمة . وتشمل : •وادي شعيب : جاء اسمها من الوادي المشهور ، وشعيب هو النبي شعيب الذي أرسله الله سبحانه وتعالى إلــى أهل مدين وأهل الأيكة ومقامه موجود في الوادي . انشئت بلدة وادي شعيب في السبعينيات من القرن الماضي ، وقد ورد ذكرها في القرن السادس عشر كمزرعة تقع في معظمها على الجانب الغربي لوادي شعيب على السفوح المطلة عليه 0 ويعتبر الوادي أحد المعابر الرئيسية الــى مناطق الأغوار. ومن الجدير ذكره تناقص نسبة السكان فيها بنسبة 0.2% سنوياً في الفترة ما بين 1979 – 1991 م .


...

منطقة أم جوزه

جاء اسمه من كلمة الجوزة مفرد وهو شجر مثمر من فصيلة الجوزيات ، ويقال جوز الأمر : أباحه وسوغه ، والأرجح ان البلدة سميت بهذا الاسم نسبة الى شجر الجوز إذ توجد في البلدة عين ماء باسم ( أم جوزة ) ربما كان عندها شجرة جوز وسميت نسبة لها . أما الآن فيوجد عندها شجرة حور ، وتنتشر في البلدة أشجار جوز 0 تقع ام جوزة الى الشمال من مدينة السلط على مسافة 9.1 كم منها ، وقد أقيمت البلدة على السفح الشمالي والشمالي الشرقي لجبل الغزالات الذي ترتفع قمته 1066 م عن سطح البحر وتتميز المنطقة بوجود العديد من الابنية الحديثة ذات الطرز المعماري المميز والتي تعود ملكيتها لمغتربين وأشقاء عرب وذلك للطبيعة الخلابة التي تشتهر بها . تبلغ مساحة المنطقة 9.59 كم 2 وبنسبة حوالي 5 % من مساحة بلدية السلط الكبرى ، ومساحة التنظيم فيها تبلغ 3.6 كم بنسبة 86 % من مساحة المنطقة . تأسس مجلس قروي أم جوزة عام 1972 م وأصبحت بلدية عام 1985 م ويصل عدد سكانها الى حوالي 4200 . •سلعوف : جاء اسمها من سلعف ، ويقال سلعف الشيء ابتلعه السلعف والسلعف : الرجل مضطرب الخلق. اقيمت سلعوف علـــى السفح الشرقي لجبل دعــــم الغزالات وعلــــى ارتفاع 750 – 840 م وتبعد عن السلط 11.6 كم وهي بلدة حديثة نسبياً لم يرد ذكرها في تعداد السكان حتى عام 1961 م . •دعم : يقال دعم البناء : أعانه وقواه والدعامة عماد البيت ، وبلدة دعم حديثة نسبياً إذ لم تكن موجودة قبل الخمسينات من القرن الماضي وتتكون من جبلين منفصلين كلاهما على سفح جبل دعم الغزالات على ارتفاع يتراوح بين 900 – 1030 م . تبلغ مساحتها 4.2 بنسبة حوالي 5% من مساحة بلدية السلط الكبرى ومساحة التنظيم وتبلغ 3.6 كم 2 بنسبة 86 % من مساحة المنطقة .